الرئيسية / مقالات / لتتذكر السعودية حاضنة الإرهاب حادثتي جهيمان ومعركة الخفجي قبل أن تدعم الإرهابيين

لتتذكر السعودية حاضنة الإرهاب حادثتي جهيمان ومعركة الخفجي قبل أن تدعم الإرهابيين

( بقلم : وداد فاخر * )
قيل في الحديث الشريف ( رحم الله رجلا عرف قدر نفسه ) ، وأود هنا سرد بعض الحوادث التي تدل دلالة واضحة على صحة هذا الحديث الشريف بالنسبة للقدرة القتالية السعودية التي تبجح البعض بها رغم إنني لم أمارس العسكرية ، ويعيد علينا بين آن وآخر بعده ( العربي ) الذي يستنجد به ضد ( الكفار من الروافض ) و ( الخونة ) من الكورد. وللدلالة على عدم كفاءة القوات السعودية اورد هنا حادثة بسيطة حدثت يوم 03 / آذار – مارس من عام 1991 أي بعيد تحرير الكويت من القوات الصدامية بأسبوع تقريبا ، حيث ذهبت بصحبة زميلة يمنية لي لتفقد شقتي في مجمع المثنى الواقع في منطقة الصالحية في العاصمة الكويت ، أو لنقل كما هو معروف في شارع فهد السالم ، أو – شارع الجهراء – كما هي تسميته العامة . ولصعوبة الصعود للطوابق العليا من المجمع الضخم الذي يتكون من سبع بنايات سابعها فندق بلازا بسبب عدم وجود كهرباء ، أي لحاجتنا لتوفر ضوء ومصعد فقد كنا نبحث مع آخرين من السكان عن شمع ، أو أي مصدر للإنارة … فجأة صدرت صرخة استغاثة من داخل المجمع لصوت نسائي وفي نفس الوقت توقفت سيارة جيب عسكرية تحمل جنديين سعوديين من ( قوات التحالف ) ، وطلب البعض من الحضور من الجنديين أداء واجبهم الأمني في مثل هذه الحالة فقال احدهما وهو يحرك لحيته ( السكسوكة ) باصابع يده وباللهجة البدوية مخاطبا زميله : وش القضية تصعد إنتْ ؟ ، أجابه الآخر : ونتْ ؟ ، ثم سكت كليهما تاركين صراخ المراة يخفت تدريجيا . وسألتني زميلتي وبصوت سمعه البعض من الوقوف جنبنا : لو كانوا جنودا عراقيين ترى ما الذي حصل الآن ؟! . وأجابت هي في نفس الوقت : كانا قفزا كليهما لمصدر الصوت وفي لمح البصر .

أورد هذه الحادثة البسيطة للدلالة على مكمن الضعف والجبن عند جندي كان في ساحة المعركة ، وفي حرب تحرير لم تنتهي وقائعها بعد مع وجود العديد من الجنود العراقيين ، أو أفراد من الجيش الشعبي المتخلفين عن الانسحاب السريع لظروف متعددة ، وكان هناك قناصين متمترسين في ضاحية عبد الله السالم لم يستسلموا أبدا حتى تم قصفهم وابادتهم في إحدى الدور ، وقبلها كانت حادثة الكتيبة التي تخلفت في المطار وقاتلت قتالا شرسا لعدة أيام وجها لوجه مع القوات الأمريكية . ولا أريد من ذكر تلك الوقائع التبجح بها أو إظهار بطولة لجيش سابق لا احمل له الود مطلقا ، ولكنها الحقائق التاريخية ، وبسالة المقاتل العراقي الذي لا تربطه بالنظام سوى الأوامر العسكرية ، وعندما انسحب الجيش منهزما وبأمر من النظام اظهر شجاعة شخصية نادرة ، وسيظهرها عند الضرورة التي تتطلبها حماية العراق من أي عدوان خارجي مستقبلا ، ناهيك عن كون هذا الجندي من أي من مكونات الشعب العراقي .

لذا فقد أحسست بنوع من السخرية من تصريح مصدر سعودي عن تدخل سعودي مزمع في الشأن العراقي فقد ( كتب نواف عبيد في صحيفة واشنطن بوست إن القيادة السعودية تستعد لمراجعة سياستها بشأن العراق للتعامل مع تداعيات انسحاب اميركي محتمل ) ، وحدد ثلاث خيارات للتدخل المقبل متناسيا إن التدخل السعودي في الشأن العراقي حاصل فعلا منذ أول يوم لسقوط نظام الغدر والجريمة في بغداد وهاك من يؤكد ذلك حينما قال دبلوماسي غربي في الرياض ( إن السعودية تمول بالفعل القبائل السنية في العراق.) ثم يضيف ( لست أشك للحظة في أنهم يضخون المال إلى القبائل… إنها الطريقة السعودية. لكن إذا أرسلوا قوات سيكون حمام دماء.) ، والعبارة الأخيرة هي بيت القصيد . إذ إننا جميعا نعرف شيمة جميع العراقيين في الحفاظ على وحدة وطنهم من التمزق وحماية أرواح أبناء جلدتهم ، ماعدا شرذمة قليلة من السفلة والمنحطين من بقايا حزب البعث الفاشي ، وبعض الطائفيين الغرباء عن العراق الذين قدموا الحماية للقتلة والمأجورين من المتخلفين الوهابيين . أما الحديث عن قدرة قتالية سعودية فتنفيها الحادثة السابقة التي أوردتها وحادثة ( جهيمان العتيبي ) الذي اعتصم هو وعدد كبير من اتباعة في الحرم المكي ، فمع بزوغ فجر غرّة محرّم من العام 1400 هجري، الموافق 20 نوفمبر 1979.. دخل جهيمان وجماعته المسجد الحرام في مكة المكرمة لأداء صلاة الفجر.. يحملون نعوشاً .. وأوهموا حراس المسجد الحرام إنها نعوشا لموتى ..وسيصلون عليها صلاة الميت بعد صلاة الفجر.. والحقيقة إن هذه النعوش لم تكن إلا مخازن للأسلحة النارية والذخائر وأوصد أبواب المسجد الحرام، ووجد المصلّون أنفسهم محاصرين داخل المسجد الحرام..في نفس الوقت كانت هناك مجموعات أخرى من جماعة جهيمان ..تقوم بتوزيع منشورات ورسائل وكتيبات كان جهيمان قد كتبها ..في السعودية وبعض دول الخليج ..

وهذه الرسائل والمنشورات تفضح النظام السعودي الدكتاتوري الشمولي الذي يدعي التمسك بالدين رغم إن جهيمان هو خريج نفس المدارس الدينية الوهابية السعودية و (هو جهيمان بن محمد بن سيف العتيبي، عمل جهيمان موظفا في الحرس الوطني السعودي لمدة ثمانية عشر عاماً.. درس الفلسفة الدينية في جامعة مكة المكرمة الإسلامية .. وانتقل بعدها إلى الجامعة الإسلامية في المدينة المنورة..وفي المدينة المنورة، إلتقى جهيمان بـشخص يدعى ” محمد بن عبدالله القحطاني ” .. أحد تلامذة الشيخ عبد العزيز بن باز .. توطدت العلاقة بين الرجلين ..خاصة انهما التقيا فكريا في العديد من الرؤى الأيديولوجية .. مما أدى إلى اعتزالهما المجتمع . وتزوج محمد القحطاني بأخت جهيمان العتيبي ..مما زاد التقارب بين الرجلين بشكل اكبر ..وبدأ جهيمان وصهره بنشر أفكارهم بشكل سري وعلى نطاق ضيق في بعض المساجد الصغيرة بالمدينة المنورة .. ولقيت هذه الأفكار صدى ايجابيا عند البعض ..وأخذت الجماعة التي أسسها جهيمان تكبر ..ووصل عددها للآلاف ) . وقد احتجز جهيمان وجماعته كل من كان داخل الحرم .. بما فيهم النساء والأطفال 3 أيام .. من بعدها.. أخلى جهيمان سبيل النساء والأطفال ..وبقى كمّ لا بأس به من المحتجزين في داخل المسجد. وصدر حكم المحكمة بإعدام 61 شخصا من أفراد الجماعة بعد القضاء على انتفاضته ، وكان جهيمان من ضمن قائمة المحكومين بالإعدام.

لكن كيف تم القضاء على انتفاضة الحرم وقتها وبمن استعان النظام السعودي حينذاك ؟؟! ،فقد ذكرت صحيفة ” لوموند ” إن أحد الحجاج المراكشيين قد أكد بعد عودته إلى الرباط : ” إن العملية قامت من أجل الاحتجاج ضد سياسة القمع التي يتعرض لها السعوديون “ثم أوضح الحاج قائلا : إن أحد المتمردين المسلمين تكلم مؤكدا : إن هذه العملية الانتحارية إنما قامت من أجل إثارة انتباه العالم الإسلامي إلى الاضطهاد والقمع الذي يقع أهالي السعودية ضحايا لهما .

وقد ظلت جماعة جهيمان العتيبي صامدة ومسيطرة على المسجد الحرام مدة نصف شهر تقريبا دون أن تتمكن القوات السعودية من السيطرة على الموقف . إلى أن تيسر للحكومة السعودية حسم هذا الوضع الخطير الذي جعل سمعة المملكة في الحضيض ، وذلك بمشاركة قوات فرنسية وأردنية وكذا خبرات أمريكية . ولولا القوة الفرنسية المتخصصة لما استطاع السعوديون تحقيق الانتصار على الإخوان وتحرير الحرم بعد أكثر من نصف شهر . أما حصيلة المعركة بين المنتفضين من داخل الحركة الوهابية نفسها والحكومة فكانت كما اعترف النظام 318 مجموع القتلى من الإخوان والقوات النظامية والحجاج ، و 560 جريح ، إلى أن الصحافة العالمية قد ذكرت أرقاما مغايرة ومختلفة تماما.

وقد عرف الجميع مغزى تلك الانتفاضة رغم ما قام به الإعلام السعودي من دعايات مضادة كقوله بأنهم “زمرة من الخارجين على الدين الإسلامي ” ، وتكررت هذه المقولة على لسان الأمير نايف وزير الداخلية السعودية بأشكال مختلفة فتارة يصفهم بأنهم “مجرمون “وأخرى “منحرفون وخارجون عن حقيقة الدين الإسلامي “وثالثة”طغمة فاسدة خارجة عن الدين الإسلامي “ورابعة “شرذمة فاسدة مفسدة “وخامسة “مجرمة وخارجة “. بينما هم في الحقيقة من تلاميذ المدرسة الوهابية نفسها والتي تحكم السعودية . لان الكراريس التي وزعها أتباع جهيمان تتحدث عن خروجه على حكم غير شرعي فاسد فقد كتب جهيمان العتيبي سبع كراريس تعالج موضوعات سياسية ودينية يقول في كتابه (دعوة الإخوان كيف بدأت والى أين تسير): نحن مسلمون نود أن نتعلم الشريعة لكنا سرعان ما أدركنا أننا لا يمكن أن نتعلم في مؤسسات تقيدها الحكومة.. لقد انفصلنا عن الانتهازيين والمأجورين.. “. أما موقفه من آل سعود فيتحدث جهيمان “فهؤلاء الحكام ليسوا أئمة لأن إمامتهم للمسلمين باطلة ومنكر يجب إنكاره..لأنهم لا يقيمون الدين ولم يجتمع عليهم المسلمون وإنما أصحاب ملك سخروا المسلمين لصالحهم بل جعلوا الدين وسيلة لتحقيق مصالحهم الدنيوية . كما تضمنت الكراريس الست انتقادات حادة للمؤسسة الدينية الوهابية ورجالها وخاصة فيما يرتبط بصمتها إزاء مفاسد السلطة . وعليه فإن حركة جهيمان العتيبي كانت ثورة مناهضة للحكم السعودي رافضة له ، داعية لتغييره ، لأنه لا يقوم على الشرعية الدينية . وليست مجموعة مهووسة غارقة في السذاجة والغلو كما وصفها الأمراء السعوديون .وما يهمنا هنا هو العجز العسكري عن السيطرة التامة على الوضع داخل الحرم ولولا الكوماندوز الفرنسي والمغربي والمساعدة التي قدمتها إدارة المخابرات المركزية الأمريكية CIA لتوسعت الانتفاضة وعمت جميع المملكة التي تحكم بالحديد والنار .

أما الحادثة الأخرى التي أود إيرادها هنا فهي الهروب المشين للقوات السعودية المجهزة بكل القدرات القتالية في معركة الخفجي الشهيرة ، فقد ( قامت مجموعة قتالية عراقية عبرت الحدود السعودية- الكويتية بمحاذاة الساحل واحتلت مدينة الخفجي على بعد (10) كيلو مترات داخل الحدود السعودية مدينة مهجورة، غادرها سكانها الخمسة عشر ألفا. ولم يجد الجيش العراقي صعوبة في احتلالها.. وتم احتلال الخفجي بكتيبتين عراقيتين من اللواء الخامس عشر من الفرقة الخامسة مشاة آليه ) / مذكرات خالد بن سلطان ما سمي في حينها اعتباطا بقائد قوات التحالف الدولي ، والذي سخر منه القائد الفعلي لقوات التحالف ( الجنرال نورمان شوارزكوف )، وقال عنه في مذكراته ( جئنا به لكي يوقع لنا الشيكات السعودية ). ومعركة الخفجي كما شرحت في يوكيبيديا ( معركة في حرب الخليج الثانية وقعت في 29 كانون ثاني / يناير سنة1991 حينما قامت القوات العراقية بحركة فاجئت توقعات قوات التحالف الدولية و التقدم مباشرة نحو المملكة العربية السعودية و احتلال مدينة الخفجي السعودية الواقعة على الحدود السعودية الكويتية و حصار فرقتي استطلاع أمريكيتين مكونتين من 12 جندي من قوات المارينز الأمريكية )، وقد كانت المدينة بعهدة القوات السعودية التي هربت أمام القوات العراقية حينذاك . و ( تطلب تحرير مدينة الخفجي حوالي 48 ساعة من القتال الشرس بين القوات العراقية من جانب و قوات التحالف الدولي ممثله في السعودية , قطر , أمريكا من الجانب الأخر ،وقد كان القتال في هذه المعركة وجهاً لوجه و في نطاق ضيق و مكشوف وقد وقعت أخطاء حربية في هذه المعركة إذ تشابكت القوات السعودية مع القوات القطرية عن طريق الخطأ. و قد سقط في المعركة 12 قتيلاً من القوات السعودية و 28 من القوات العراقية . ( ويكيبيديا ) . وقد تحدث الأمير خالد بن سلطان عن ذلك في كتابه ( مقاتل في الصحراء ) قائلا : (وبدأ سيل من قوات التحالف بقصف القوات العراقية المتقدمة بسيل من أسلحة التصويب الدقيقة والقنابل العنقودية .. وخلاصة القول إن المعركة كانت شرسة حقا وخاضها العراقيون بشجاعة وابدوا مقاومة عنيدة ) . وقد ذكرت صحفية الاندبندنت البريطانية في عددها الصادر يوم الأربعاء 6 فبراير 1991 أن الرقابة الإعلامية صادرت فيلما خبريا عن معركة الخفجي على حدود المملكة العربية السعودية كان قد التقطه طاقم تليفزيون فرنسي . فقد كانت قوات التحالف مع السعودية تثير خلال أيام احتلال الخفجي أخبارا عن طرد القوات العراقية منها ، وبالفعل اتصلت محطة آل بي بي سي البريطانية في اليوم الثاني لاحتلال الخفجي بفندق الخفجي الكبير وكان المتحدث مذيعها المرحوم ماجد سرحان المعروف بنكاته وروحه المرحة الخفيفة ، وجاءه الرد من الفندق عندما سئل المذيع : من المتكلم ؟ ، وبصوت جهوري قال : أنا الجندي العراقي . وعندما سأله ماجد سرحان عن انسحاب الجيش العراقي من المدينة أجابه : نحن لا زلنا هنا نسيطر عليها . لذا فالحوادث التي ذكرتها تدحض كذب وادعاء السعوديين في إمكانية التدخل المباشر خوفا من ( أولاد الملحة ) الذين يتوزعون الآن داخل العديد من التنظيمات الحزبية العراقية والذين كان معظمهم ضمن الجيش العراقي السابق ، والذين أذاقوا السعوديين مر العلقم يومها ، وهم كثر من العراقيين الحقيقيين الذين يضعون حب العراق وشعبه داخل أفئدتهم .

أخيرا إن الفقه الوهابي الذي سنه محمد بن عبد الوهاب يقول على لسان احد اكبر فقهائه الشيخ ابن باز القاضي بجواز الاستعانة بالكفار يخالف ما ذهب إليه مؤسس المذهب الوهابي الشيخ محمد بن عبد الوهاب فقد جاء في الرسالة الثانية عشرة بعنوان ( نواقض الإسلام ) والتي حددها في عشر نواقض وفي الناقض الثامن منها قال:”مظاهرة المشركين ومعاونتهم على المسلمين والدليل قوله تعالى “ومن يتولهم منكم فإنه منهم، إن الله لا يهدي القوم الظالمين ” ، وبذلك تكون المحصلة النهائية ــ حسب المعتقد الوهابي ــ انه “من استعان بغير الله فقد أشرك في عبادة الله غيره” . فكيف استعان الحكم الوهابي السعودي بالأمريكان في تحرير مدينتهم ، ومن ثم في تحرير الكويت ، ووجود قواعد للأمريكان في كل دول الخليج الفارسي وبضمنها السعودية ، بينما يسمون التواجد العسكري الأمريكي في العراق احتلال ، ويدعون لمقاومته ؟؟!! .آخر المطاف : قال إمام المتقين علي : ما دخل قلب امرئ شيء من الكبر، إلا نقص من عقله مثل ذلك قل أو كثر.

* شروكي من بقايا القرامطة وحفدة ثورة الزنج

عن admin

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*